• شاهد شجاعة طاقم طبي جزائري في إسعاف جرحى مسيرات العودة في غزة
  • ثقافة المقاطعة .. لجنة وزارية تعلن تسجيل انخفاضا قياسيا في سعر السردين
  • المغرب والاتحاد الأوروبي يستأنفان مفاوضات اتفاقية الصيد البحري بالرباط

“البوليساريو” أو “الخيانة”.. الشماعة التي يعلق عليها كل مُقاطعٍِ أو مُنتقد فشله

تقرير كتب في 31 مايو 2018 - 3:13 م مشاركة

هي شركات و أشخاص، باتوا ينعتون المغاربة بالخونة و أعداء الوطن فور مقاطعة أو انتقاد مصالحهم الخاصة، فبعد انتشار حملة المقاطعة في الأسابيع القليلة الماضية في حق عدد من أبرز الشركات و العلامات التجارية على نطاق واسع، حاول بعض المسؤولين في هذه الشركات تشويه صورة المقاطعين و وصفهم بأوصاف غير لائقة، بل تعدى الأمر ذلك ليصل إلى ربط مصلحة المغرب، بمصلحته الخاصة المتمثلة في هذه الشركات، ليصف المقاطعين بـ “الخيانة”.

هي “موضه” جديدة من التصاريح اللاذعة التي يتعرض لها الشعب المغربي القائم على هذه المقاطعة. و التي قوبلت بالانتقاد الواسع من طرف المقاطعين، معتبرين أن مستوى رد هؤلاء المسؤولين يعبر عن أنفسهم و مصالحهم المتضررة جراء هذه المقاطعة، ما حفز العديد من أجل الاستمرار فيها رغم دخول شهر رمضان.

صفة الخائن، لم تعد تعطى للمقاطعين لمنتوجات شركات معينة، فقد تعدى الأمر ذلك ليفاجئ الفنان المغربي “سعيد الناصري” المغاربة المنتقدين لملحمة “كلنا أبطال” التي قام بإخراجها، بوصفهم بـ “الخونة”، و أتباع “البوليساريو”.

تصريح الناصري، جاء على أثير إذاعة “شذى إف إم”، مصرّا على أن منتقديه هم من “البوليساريو” لعدم مقدرته على تتبع حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، مع عدم اقتناعه بأن العمل الفني الذي قدمه لم يرق لدى جل المغاربة المتابعين للساحة الفنية المغربي، لا سيما و هذا النوع من الأعمال التي من شأنها أن تمثل المغرب في فعاليات دولية.

و تبقى صفة الانتماء إلى “البوليساريو” أو تهمة “الخيانة”، ذريعة ينعت تستحضر وقتما تطلب الأمر، أو  قتما تمت معارض الرأي العام المغربي لأي عمل فني ما نتيجة فشله. ما يثير التساؤل عن من سيكون التالي؟

تحميل تطبيق الجوال

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً